القراءة الوظيفية

يا بني

دلآلة العنوان
يا : أداة نداء
بني : منادى
نداء أب لإبنه لينصحه و ينبهه

دلالة الصور
فتاة تقرأ القرآن و فتى يدعو ربه و هذا من قيم الإسلام

نوعية النص
آيات قرآنية من سورة لقمان المكية التي عدد آياتها 34 آية مكية

الفكرة العامة
يوصي لقمان إبنه بعدة وصايا أهمها عدم الإشراك بالله و طاعة الوالدين و الإتصاف بالصفات الحسنة

تلخيص الأفكار الأساسية
وهب الله للقمان الحكمة و القول الصائب و لدا وصّى إبنه بعدة وصايا منها عدم الشرك بالله و شكره على نعمته . و كذلك طاعة الوالدين إلا في المعصية الله تعالى
إقامة الصلاة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الصبر على البلاء من عزم الأمور

الإستفادة
إن الله لا يحب كل مختال فخور
يجب الإستماع للنصائح

مميزات النص
إعتمد النص على لام النهي و الأمر

قيمة النص
أخلاقية و دينية

أكتشف النص
النص عبارة عن آيات قرآنية كريمة , و القرآن الكريم هو : الوحي الذي اُنزل على محمد صلى الله عليه و سلم ليهدي به كافة البشر إلى صراط سوي

عدد آيات النص : ثمان آيات , و الأية الأولى : و لقد آتينا لقمان الحكمة أن أُشكر لله و من يشكر فإنما يشكر لنفسه و من كفر فإن الله غني حميد

السورة التي أخدت منها هذه الآيات : سورة لقمان و هي مكية , أول آياتها : ألم

النص عضات و نصائح يقدمها الله لعباده على لسان أحد الحكماء يدعى لقمان ينصح إبنه و هو رجل صالح من حكماء بني إسرائيل, عاصر نبي الله داود

ألاحظ أن الخط العثماني يكون كبيرا و واسعا أما الخط العادي فهو رقيق و بعض حروفه لا تتشابه ببعض حروف الخط العثماني

أفهم النص
وهب الله للقمان الحكمة و فصل القول

المقصود بقوله تعالى  | ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه | : أن في شكر الله الخير و من يشكر الله فإنما يمنح الخير لنفسه

وصى الله الإنسان : بوالديه

إن الله لا تخفى عليه صغيرة و لا كبيرة , عبرت الآيات الكريمة عن ذلك : بقوله تعالى : | إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يات بها الله | . و الخردل مفرده خردلة و هو نبات له حب صغير جدا كانوا يزينون به

وعظ لقمان إبنه في الآية السابعة عشر : بإقامة الصلاة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الصبر على المصائب

يعني سبحانه و تعالى بقوله | إن الله لا يحب كل مختال فخور | : أن الله لا يحب المتكبريين المباهين و المتطاوليين بمناقبهم

نصح لقمان إبنه في الآية الأخيرة : التوسط في المشي بين الإسراع و الإبطاء و الغض من الصوت و الإخفاء فيه

الدرس اللغوي

المجرد و المزيد و الميزان الصرفي

المجرد و المزيد

الفعل المجرد ما كانت جميع أحرفه أصلية و ليس به أحرف زيادة و هو قسمان : مجرد ثلاثي و مجرد رباعي

المجرد الثلاثي  : ما كانت أحرفه الأصبية ثلاثة , و يأتي و سطه في الماضي و المضارع إما مفتوحا أو مضموما أو مكسورا و له ست صيغ { كتب - يكتب / جلس - يجلس / فتح - يفتح / علم - يعلم / ورث - يرث . حسن - يحسن }ه

المجرد الرباعي : ما كانت أحرفه الأصلية أربعة , و له صيغة واحدة { بعثر - يبعثر }ه

الفعل المزيد ما زيد على أحرفه الأصلية حرف أو حرفان أو ثلاثة أحرف

الميزان الصرفي

الميزان الصرفي أداة نقيس بها الأفعال و الأسماء لميز أحرفها الأصلية و الزائدة { فعل } و نضيف الحرف الزائد , و نعرف صيغها , و نجدد ما طرأ عليها من تغيرات

لوزن الكلمات نقابل أحرفها الأصلية بأحرف الميزان الصرفي { فعل } و نضيف الحروف الزائدة ثم نضبط أحرف الميزان وفق ضبط الكلمة الموزونة 
نقابل الحرف الأصلي الرابع في الميزان الصرفي بلام ثانية { طمأن = فعلل }ه
إذا حذف من الكلمة حرف أصلي حذف ما يقابله في الميزان الصرفي { يرث = يعل / قل = فل }ه

الفعل

مضارعه

وزنه في الماضي و المضارع

أحرفه الأصلية

أحرفه الزيادة

شكر

نهى

صبر

عمل

ورث

حسن

بعثر

أشرك

وصّى

جاهد

إشترك

تشارك

إستطاع

تدحرج 

يشكر

ينهى

يصبر

يعمل

يرث

يحسن

يبعثر

يشرك

يوصّي

يجاهد

يشترك

يتشارك

يستطيع

يتدحرج 

فَعََلَ - يفْعَلُ

فَعَلَ - يفْعَلُ

فَعَلَ – يَفْعِلُ

فَعِلَ – يَفْعَلُ

فَعِلَ – يَعِلُ

فَعُلَ – يَفْعُلُ

فَعْلَلَ – يُفََعْلِلُ

أفْعَلَ – يُفْعِلُ

فَعَّلَ – يُفَعِّلُ

فَاعَلَ – يُفَاعِلُ

إِفْتَعَلَ – يَفْتَعِلُ

تَفَاعَلَ – يَتَفَاعَلُ

إِسْتَفْعَلَ – يَسْتَفْعِلُ

تَفَعْلَلَ - يَتَفَعْلَلُ 

ش - ك – ر

ن - هـ - ى

ص - ب – ر

ع - م – ل

و – ر – ث

ح – س – ن

ب – ع – ث – ر

ش – ر – ك

و – ص – ي

ج – هـ - د

ش –  ر – ك

ش –  ر – ك

ط – ي – ع

د –  ح – ر - ج 

___

___

___

___ 

___

___

___

ا

التضيعف

ا

ا - ت

ت- ا

ا – س - ت

ت 

القراءة وظيفية

حق المسلم على المسلم

دلالة العنوان
من حيث المبنى : جملة إسمية
من حيث المعنى : حق : واجب , المسلم : كل من سلم الناس من يده و لسانه , بإختصار : ما يجب على المسلم إتجاه إخيه المسلم أثناء المعاملة

دلالة الصورة
رجلان يتصافحان
زيارة مريض
و هتين الصورتين تدلان على الفرائض و صلة الرحم بين المسلمين

نوعية النص
النص عبارة عن أحاديث نبوية تدخل في باب الأخلاق و السلوك
و الحديث هو كل ما صدر عن الرسول صلى الله عليه و سلم من أفعال و أقوال و تقارير , و هو المصدر الثاني في الشريعة الإسلامية بعد القرآن الكريم

مصدر النص
الكتب الصحح

تلخيص الأفكار الأساسية للنص
على كل مسلم حقوق و واجبات يجب أن يحترمها ليسود السلام , و من هذه الحقوق عيادة المريض , إجابة الدعوة , إتباع الجنازة , تشميت العاطس ,و رد السلام
للدخول إلى الجنة يجب علينا أن نتبع الأحاديث النبوية و القرآن الكريم
على المسلم إذا إجتمعت له دعوتان أن يجيب أقربها بابا أو التي سبقت
كل الحقوق المذكورة في النص لها علاقة بالآداب و السلوك

الإستفادة
إذا إحترمنا هذه الحقوق سيسود مجتمعنا المحبة و السلام و سيتطلع إلى الأفضل

الفكرة العامة
الأحاديث تتضمن مجموعة من السلوك تنظم العلاقة بين المسلمين

مميزات النص
ورد في الأحاديث النبوية الشريفة أسلوب الشرط ( مثال : إذا مرض فعده )ه

قيم النص
أخلاقية و إسلامية

أكتشف النص
تشتمل كل فقرة من فقرات النص على : أحاديث نبوية

ألاحظ : أن كل الفقرات تلخص الفقرة الأولى

ألاحظ في المشهد الأول رجلان يتصافحان و الفقرة المناسبة له الفقرة الثانية

ألاحظ في المشهد الثاني : أسرة تعود فردا منها و الفقرة المناسبة له هي الفقرة الثالثة

المُخاِطب الرئيسي في النص هو الرسول صلى الله عليه و سلم و المُخاََطَب هو المسلم

أفهم النص
أفهم من العنوان : أن للمسلم حقوق و وواجبات تجاه أخاه المسلم

ورد في الحديث أن حق المسلم على المسلم خمس وهي : رد السلام , عيادته في حالة مرضه , و إتباع جنازته , و لبية دعوته , و تشميته إذا عطس

شرط الدخول الجنة هو الإيمان : و شرط الإيمان هو المحبة

المقصود بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم | لم يزل في خرفة الجنة | : لم يزل في رياض و فواكه الجنة

يتبوأ المسلم منزلا في الجنة : إذا عاد مريضا أو زار أخاً له في الله تعالى

يجب على المسلم : حمل الجنازة ثلاث مرات بيفضي حق الجنازة

إذا إجتمعت للمسلم دعوتان : وجب عليه أن يجيب أفربهم بابا

الحقوق المذكورة في النص لها علاقة بالآداب و السلوك

الدرس اللغوي

مزيد الثلاثي و الرباعي و معاني صيغ الزوائد

الجمل

الفعل

صيغته

مجرده

حروف الزيادة

معاني الزيادة

أفشوا السلام بينكم

ناداه مناد

ردّد الرجل السلام

اجتمع داعيان

انفتح الباب

تصافح المسلمان

غُفر لهما قبل أن يتفرّقا

إخضرّ عشب الحديقة

إِستغفر المؤمن ربّه

تدحرجت الكرة

اِطمأنّ قلب المؤمن 

أفشى

نادى

ردّد

اجتمع

انفتح

تصافح

تفرّق

إخضرّ

إستغفر

تدحرج

اِطمأنّ 

أَفْعَلَ

فَاعِلَ

فَعَّلَ

إِفْتَعَلَ

اِفْتَعَلَ

تَفَاعَلَ

تَفَعَّلَ

إِفْعَلَّ

إَسْتَفْعَلَ

تَفَعْلَلَ

اِفْعَلَلَّ 

فشا

ندا

ردّ

جمع

فتح

صفح

فرق

خضُر

غفر

دحرج

طمأن 

الهمزة

الألف

التضعيف

الألف و التاء

الألف و النون

التاء و الألف

التاء و التضعيف

الألف و التضعيف

الألف و السين و التاء

الألف و التضعيف 

التعدية

المشاركة

التكثير

المطاوعة

المطاوعة

المشاركة

المطاوعة

قوة الألوان

الطلب

المطاوعة

المبالغة 

أستنتج

صيغ المزيد الثلاثي
ما زيد بحرف واحد له ثلاث صيغ هي : أَفْعَلَ , فَاعَلَ , فَعَّلَ
ما زيد بحرفين له خمس صيغ هي : اِفْتَعَلَ , اِنْفَعَلَ , تَفَاعَلَ , تَفَعَّلَ , اِفْعَلَ
ما زيد بثلاث أحرف من صيغه : اِسْتَفْعَلَ

صيغ المزيد الرباعي
ما زيد بحرف واحد له صيغة واحدة هي : تَفَعْلَلَ
ما زيد بحرفين من صيغه : اِفْعَلَلَّ

معاني الزيادة
أَفْعَلَ = التعدية
فَاعَلَ , تَفَاعَلَ = المشاركة
فَعَّلَ = التكثير و التعدية
اِفْعَلَلَ = المبالغة
اِفْعَلَّ = قوة الألوان و العيوب
اِسْتَفْعَلَ = الطلب
اِفْتَعَلَ , اِنْفَعَلَ , تَفَعَّلَ , تَفَعْلَلَ = المطاوعة

التطبيقات

أوّل صبي أسلم

الفهم

1

الحلم : عدم البلوغ

العيال : من يجب إعالتهم و النفقة عليهم

إستمهل : طلب مهلة

2

طلب محمد عليه السلام من عمه العباس : الإنطلاق إلى عمه الآخر أبا طالب ليخفف عليه من عياله الكثر

3

إندهش علي رضي الله عنه عندما رأى محمدا صلى الله عليه و سلم و خديحة يصليان : لأنه لم يعرف لمن يسجدان

4

دعا محمد صلى الله عليه و سلم إبن عمه علي : إلى عبادة الله وحده لا شريك له

5

العبارات التي تدل على نفاذ القرآن الكريم إلى قلب على رضي الله عنه : فأخذ على عن نفسه , و سحره جمال الآيات و إعجازها

الشكل

4

وَ دَعَا مُحَمُّدٌ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ اَبْنَ عَمِّهِ إِلَى عِبَادَةِ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ , ثُمَّ تَلاَ مَا تَيَسَّرَ مِنَ اَلْقُرْآنِ اَلْكَرِيمِ

فَأَخَذَ عَلِيٌّ عَنْ نَفْسِهِ , وَ سَحَرَهُ جَمَالُ اَلْآيَاتِ وَ إِعْجَازُهُ , وَ اسْتَمْهَلَ ابْنَ عَمَّهِ حَتَّى يُشَاوِرَ أَبَاهُ. ثُمَّ قَضَى لَيْلَهُ مُضْطَرِباً , حَتَّى إِذَا إذَا أَصْبَحَ أَعْلَنَ إِلَيْهِمَا أَنَهُ إِتَّبَعَهُمَا مِنْ غَيْرِ حَاجَةٍ لِرَأْيِ أَبِي طَالِبٍ وَ قَالَ :

لَقَدْ خَلَقَنِي الله مِنْ غَيرِ أَنْ يُشَاوِرَ أَبَا طَالِبٍ , فَمَا حَاجَتِي أنَا إِلى مُشَاوَرَتِهِ لِأَعْبُدَ الله , وَ كَذَلِكَ كَانَ عَلِيٌّ أَوَّلَ صَبِيٍّ أَسْلَمَ

التطبيقات

5

مجرد أم مزيد

الحروف الزائدة

الحروف الأصلية

وزنه

الفعل

مجرد

مزيد

مزيد

مجرد

مزيد

مزيد

لا شيء

الألف و النون

التضيعف

لا شيء

الألف و السين و التاء

الألف

ب – ل – غ

ط – ل – ق

خ – ف – ف

ر – ك – ع

م – هـ - ل

ش – و – ر

فَعَلَ

إِنْفَعَلَ

فَعَّلَ

فَعَلَ

إِسْتَفْعَلَ

فَاعَلَ

بَلَغَ

إنْطَلَقَ

خَفَّفَ

رَكَعَ

إِسْتَمْهَلَ

شَاوَرَ

6

دخل

دعا

كمل

بلغ

الأفعال المجردة

أدخل

تداعا

تكافل

استبلغ

الأفعال المزيدة

7

إستمهل

إنطلق

أتمَّ

علّم

الأفعال المزيدة

إِسْتَفْعَلَ

إِنْفَعَلَ

أَفَلَّ

فَعَّلَ

وزنها

الطلب

المطاوعة

التعدية

التكثير

معاني الزيادة

8

إستمهل

إعجاز

تيسّر

مفاجأة

إنطلق

الكلمة

إِسْتَفْعَلَ

إِفْعَالٌ

تَفَعَّلَ

مُفَاعَلَةٌ

إِنْفَعَلَ

الوزن

مَهُلَ

عَجُزَ

يَسُرَ

فَجَأَ

طَلَقَ

الجدر اللغوي

الميم

العين

الياء

الفاء

الطاء

الحرف

9

قَفَلَ \ أَقْفَلَ  : أقفل محمدا باب بيته

10

إِنْعَكَسَ  :  إنعكس الضوء في المرآة

قراءة وظيفية

إنه من أهل الجنة

دلالة العنوان

من حيث المبنى جملة إسمية تتكون من ناسخ حرفي و إسمه و خبره

من حيث المعنى هناك تأكيد على دخول أحدهم الجنة

دلالة الصورة

الصورة الأولى : قفلة مجملة بالضائع

الصورة الثانبة : وصولها إلى السوق لبيع ما حملت

نوعية النص

النص عبارة عن قصة تصور حالة إجتماعبة لسكان الصحراء

و القصة هي : فن أدبي تصور أحداثا واقعية أو خيالية تتكون من عدة غناصر أهمها

الزمان و المكان

الأحداث

الأبطال

العقدة

الحل

مصدر النص

من مؤلفات عبد القادر زمامة و هو كاتب مغربي معاصر

الفكرة العامة

وصف قافلة الحاج المكي و ما تعرضت له من مشاكل و التي حلت بالإيمان

تلخيص الأفكار الأساسية

حملة إحدى القوافل إلى مدينة فاس ما تزخر به الصحراء من ثمر و ورد و حناء و كان الحاج المكي رئيسا لهذه القافلة و المسؤول عن حفظ أموالها و تسيير شؤونها

بعد أن تمت عدة صفقات تحرر الحاج المكي و تجول في أماكن يحبها و قد ضاعت إنداك الصرة و ما فيها و بعد بحث طويل و فقد للأمل و جدها بفضل رجل أمين

الإستفادة

من وجد أمانة فليحافظ عليها حتى يجد صاحبها فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم '' لا إيمان لمن لا أمانة له ''

مميزات النص

أستعمل قي هذا النص أسلوب السرد و إعتمد على الوصف و الحوار

قيمة النص

دينية و إجتماعية و تاريخية.

أكتشف النص

النص عبارة عن قصة

علاقة العنوان بآخر النص : علاقة تحليلية

تجري أحداثه في سجليماسة و فاس

مؤلفه : عبد القادر ومامة

المشهد الأول : قافلة تجارية في الصحراء , المشهد الثاتي : يبدو أنه يحوي متطقة و ضع القوافل و السلع

عنوان لآخر النص : لا تطمع فيما ليس لك

أفهم النص

حملت القافلة إلى فاس خيرات الصحراء من ثمر و حناء و و ورد يابس و غيرها

مهمة رئيس القافلة أن يحفظ أموالها و يسير شؤونها

تحرر الحاج المكي من تكالبف القافلة بعد أن تمت عدة صفقات و تسلم التجار البضائع

الأشغال الاتي قام بها بعد أن إنتهى من بيع البضائع : عدّ النقود و حجزها و سجل ذلك كله في كراسة خاصة و راح يزور أماكن يحبها

إستقبل الرفاق خبر ضياع الصرة بالإندهاش و عدم التصديق

وجد الحاج المكي ضالته : عندما رأى رجلا ينادي من أضاع صرة

أمسك الرجل بتلاليب الحاج المكي لأته عجب بحلفه بطلاق إمرأته ثلاثا

أفحم الحاج المكي الرجل بقوله : قال الله تعالى " و أما من خاف مقام ربه و نهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى

أفكر

المقصود بإخرج حق السائل و المحروم من غلال النخل قبل الإتجار فيها : إخراج الزكاة عند بلوغ النصاب

ما يشير إلى إيمان الحاج المكي و رفاقه بالقضاء و القدر : و مرت أيام و إستسلم فيها الجميع لقضاء الله بعدما بحثوا عن الصرة دون جدوى

ما يدل على أن الرجل الذي وجد الصرة رجل أمين : أنه بحث عن صاحبها كثيرا

وصف الحاج المكي الرجل بانه من أهل الجنة : لأنه لم يأخد الصرة و بحث عن صاحبها و هذا يسمى نهي عن الهوى

ما يطرح النص من قيم و خلاق إسلامية : الإيمان بالقدر و عدم أخد ما ليس لنا

رأي قي أن يقسم الرجل بطلاق إمرأته ثلاتا أنه مبالغ فيه و لا داعي لذلك

الدرس اللغوي

تصريف الفعل المهموز : السالم و المهموز و المضعّف

المضعّف : مرََََّ

المهموز : أَخَدَ

السالم : حَمًلََ

الأمر

المضارع

الماضي

الأمر

المضارع

الماضي

الأمر

المضارع

الماضي

الضمائر

_

أَمُرُّ

مَرَرْتُ

_

آخذً

أَخَذْتُ

_

أَحْمِلُ

حَمَلْتُ

المتكلم

أنا

مُرَّ- امْرُرْ

تَمُرُّ

مَرَرْتَ

خُذْ

تَأْخُذُ

أَخَذْتُ

اِحْمِلْ

تَحًْمِلً

حَمَلْتَ

المخاطب

أنت

مُرِّي

تَمُرِّينَ

مَرَرْتِ

خُذِي

تَأُخُذِينَ

أَخَذْتِ

اِحْمِلِي

تَحْمِلِينَ

حَمَلْتِ

المخاطبة

أنتِ

_

يَمُرُّ

مَرَّ

_

يَاْخُذُ

أَخَذَ

_

يَحْمِلً

حَمَلَ

الغائب

هو

_

تَمُرُّ

مَرَّتْ

_

تَأْخُذُ

أَخَذَتْ

_

تَحْمِلً

حَمَلَْتْ

الغائبة

هي

_

نَمُرُّ

مَرَرْنَا

_

نَأْخُذُ

أَخَذْنَا

_

نَحْمِلً

حَمَلْنَا

المتكلمان و المتكلمات

نحن

مُرَّا

تَمُرَّانِ

مرَرْتُمَا

خُذَا

تَأْخُذَانِ

أَخَذْتُمَا

اِحْمِلاَ

تَحْمِلاَنِ

حَمَلْتُمَا

المخاطبان و المخاطبات

أنتما

_

يَمُرَّانِ

مَرَّا

_

يَأْخُذانِ

أَخَذَا

_

يَحْمِلاَ

حَمَلاَ

الغائبان

هما

_

تَمُرَّانِ

مَرَّتَا

_

يَأْخُذَتَانِِ

أَخَذَتَا

_

تَحْمِلاَنِ

حَمَلَتَا

الغائبتات

هما

مُرُّواْ

تَمُرُّونَ

مَرَرْتُمْ

خُذُواْ

تَأخُذُونَ

أَخَذْتُمْ

اِحْمِلُواْ

تَحْمِلُونَ

حَمَلْتُمْ

المخاطبون

أنتم

امْرُرْنَ

تَمْرُرْنَ

مَرَرْتُنَ

خُذْنَ

تَأْخُذْنَ

أَخَذْتُنَّ

اِحْمِلْنَ

تَحْمِلْنَ

حَمَلْتًنَّ

المخاطبات

أنتن

_

يَمُرُّونَ

مَرُّواْ

_

يأْخُذْنَ

أَخَذُواْ

_

يَحْمِلُواْ

حَمَلًواْ

الغائبون

هم

_

يَمْرُرْنَ

مَرَرْنَ

_

يَأْخُذْنَ

أَخَذْنَ

_

يَحْمِلْنَ

حَمَلْنَ

الغائبات

هنّ

إستنتاج

الفعل الصحيح ما كانت أحرفه أصلية , و له ثلاث أنواع :

السالم : ما خلت أصوله من الهمزة و التضعيف ( حَمَلَ )

المهموز : ما كانت أحد أصوله همزة ( أَخَذَ – سَأَلَ – مَلأَ )

المضعّف : ما كان حرفان من أحرفه الأصلية من جنس واحد ( مرّ – زَلْزَلَ )

لا يحدث تغيير عند تصريف الفعل السالم و المهموز في الماضي و المضارع و الأمر

عند تصريف الفعل المضعّف يفك إدغامه عند إسناده إلى ضمائر الرفع المتحركة : التاء المتحركة , نا الدالة على الفاعلين , نون النسوة

إذا أسند الفعل المضعّف إلى المفرد المخاطب في الأمر جاز الإدغام أو الفك ( مُرَّ – امُرُرْ )

ملاحظة

عند تصريف المهموز في الأمر قد تحذف همزته ( خُذْ – مُرّ – كُلْ )

عند تصريف المضعّف في الأمر يمكن فك إدغامه أو تركه

قراءة وظيفية

الإسلام دين العمل

دلالة العنوان

من حيث المبنى : جملة إسمية

من حيث المعنى : الإسلام يدعو إلى العمل و يحث عليه

دلالة الصور : حرفي يعمل بيده و الآخر باللآلة

نوعية النص

مقالة إجتماعية و دينبة

و المقالة فن أدبي اِزدهر بظهور الصحافة, تكون مواضعه متنوعة و أسلوبه سهل و واضح , و يحتوي على المقدمة و العرض و الخاتمة

مصدر النص

في سبيل مجتمع إسلامي لمؤلفه أبوبكر القادري

الفكرة العامة

العمل مهما كان نوعه ينفع صاحبه لذا أوجبه الإسلام و حث عليه

تلخيص الأفكار الأساسية

يكون تعمير الأرض بالصالحات حقيقيا إذا أعتمد على العمل المتواصل و السعي الجاد

لذا أوجب الله تعالى على عباده العمل الجاد و جني المال الحلال

لأن المجتمعات لا تقوم إلا به و يجب على العاملين عدم التقصير في أداء واجباتهم مهما كان نوعها

الإستفاذة

إن الإسلام حث على العمل الصالح و نبذ الغش و الكسل

مميزات النص

النص عبارة عن مقالة ذات أسلوب سهل و واضح , اعتمد على مفردات دينبة و أدلة مكتوبة و واقعية

قيمة النص قيمة تاريخية و دينية و إجتماعية

تلخيص الفقرة الأخيرة من النص

إذا كان العمل صالحا فإنه ينفع صاحبه مهما كان نوعه و يعتبر في سبيل الله

أكتشف النص

المشهدين يوحيان إلى : العمل الصالح الجاد

إستشهادات التص مستقات من مصدرين : مصدر نبوي و مصدر قرآني

عنوان الكتاب الذي أقتبس منه هذا النص : في سبيل مجتمع إسلامي

نوع النص : مقالة دينبة

عنوان آخر للنص : السعي الحسن

أفهم النص

يكون تعمير الأرض بالصالحات حقيقيا : إذا أقترن بالعمل

ألزم الله تعالى عباده المومنين : السعي الصالح

تكون قومة المجتمع الإسلامي سليمة : إذا كان سبب قومتها العمل الصالح المتواصل

يطالب الإسلام العاملين : بالجد و الإجتهاد

موقف الرسول صلى الله عليه و سلم من الكسل و الكسالى : أنه كان يخشى من ذلك

وعد الله الأمم التوّاقت إلى المجد : بالوصول إليه و الشروط التي و ضعها لتحقيق ذلك : العمل المتواصل الجاد

نوع العمل الذي يتطلبه تقدم الأمة : العمل الصالح الجاد المتواصل

المثل الذي يضربه الرسول صلى الله عليه و سلم في هذا المضمار : من خرج يسعى على ولده صغارا فهو في سبيل الله و إن كان يسعى على ابويهشيخين كبيرين فهو في سبيل الله و إن كان خرج يسعى رياءا و مفاخرة فهو في سبيل الشيطان

أفكر

إنطلاقا من التص المظاهر الإيجابية للعمل : المجد في الأخير , التقدم و أجر العاملين صالحا

الإستنتاج الذي إستخلصته من دراستي لهذا النص : أن العمل هو أساس تكوّن الأمة الصالحة و المجدة

العمل مبدأ يساعد على تحقيق مجتمع متقدم و متطور , و هناك مبادئ أخرى تحقق نفس الهدف مثل : التعاون , التحابب , النزاهة , التعليم , الأمانة , التواضع

الدرس اللغوي

تصريف الفعل المعتل : المثال و الأجوف

الأجوف الواوي : قَاسَ

الأجوف الواوي : قَامَ

المثال الواوي : وَعَدَ

الأمر

المضارع

الماضي

الأمر

المضارع

الماضي

الأمر

المضارع

الماضي

الضمائر

_

أَقِيسُ

قِسْتُ

_

أَقُومُ

قُمْتُ

_

أَعِدُ

وَعَدْتُ

المتكلم

أنا

قِسْ

تَقِيسُ

قِسْتَ

قُمْ

تَقُومُ

قُمْتَ

عِدْ

تَعِدُ

وَعَدْتَ

المخاطب

أنتَ

قِيسِي

تَقِيسِينَ

قِسْتِ

قُومِي

تَقُومِينَ

قُمْتِ

عِدِي

تَعِدِينَ

وَعَدْتِ

المخاطبة

أنتِ

_

يَقِيسُ

قَاسَ

_

يَقُومُ

قَامَ

_

يَعِدُ

وَعَدَ

الغائب

هو

_

تَقِيسُ

قَاسَتْ

_

تَقُومُ

قَامَتْ

_

تَعِدُ

وَعَدَتْ

الغائبة

هي

_

نَقِيسُ

قِسْنَا

_

نَقُومُ

قُمْنَا

_

نَعِدُ

وَعَدْتَا

المتكلمان و المتكلمات

نحن

قِيسَا

تَقِيسَانِ

قِسْتُمَا

قُومَا

تَقُومَانِ

قُمْتُمَا

عِدَا

تَعِدَانِ

وَعَدْتُمَا

المخاطبان و المخاطبتان

أنتما

_

يَقِيسَانِ

قَاسَا

_

يَقُومَانِ

قَامَا

_

يَعِدَانِ

وَعَدَا

الغائبان

هما

_

تَقِيسْنَا

قَاسَتَا

_

تَقُومَانِ

قَامَتَا

_

تَعِدَانِ

وَعَدَتَا

الغائبتان

هما

_

نَقِيسُ

قِسْنَا

_

نَقُومُ

قُمْنَا

_

نَعِدُ

وَعَدْنَا

المتكلمون و المتكلمات

نحن

قِيسُواْ

تَقِيسُونَ

قِسْتُمْ

قُومُواْ

تَقُومُونَ

قُمْتُمْ

عِدُواْ

تَعِدُونَ

وَعَدْتُمَْ

المخاطَبون

أنتم

قِسْنَ

تَقِسْنَ

قِسْتُنَّ

قُمْنَ

تَقُمْنَ

قُمْتُنَّ

عِدْنَ

تَعِدْنَ

وَعَدْتُنَّ

المخاطَبات

أنتن

_

يَقِيسُونَ

قَاسُواْ

_

يَقُومُونَ

قَامُواْ

_

يَعِدُونَ

وَعَدُواْ

الغائبون

هم

_

يَقِسْنَ

قِسْنَ

_

يَقُمْنَ

قُمْنَ

_

يَعِدْنَ

وَعَدْنَ

الغائبات

هن

أستنتج

الفعل المعتل ما كان أحد أحرفه الأصلية حرف علة و هو أربعة أنواع :

المثال : هو ما كانت فاؤه ( أوله ) حرف علة , ( وَرَدَ )

الأجوف : و هو ما كانت عينه ( وسطه ) حرف علة , ( قَاسَ )

الناقص : و هو واويا مكسور العين في المضارع ( وَعَدَ – يَعِدُ ) أو مفتوح العين في الماضي و المضارع ( وَقَعَ – يَقَعُ ) و لا يحدث تغيير في تصريفه فيما ذلك

عند تصريف الأجوف :

يحذف وسطه إذا سكّن آخره ( قُمْتَ – قُمْ )

يضم أوله إذا كان مضموم العين في المضارع ( قُمْتَ )

يكسر أوله إذا كانت عين المضارع مكسورة أو مفتوحة ( قِسْتُ – نِلْتُ )

في المضارع تقلب ألفه واوا إذا كانت عين المضارع مضمومة ( قَالَ – يَقُولُ ) و تقلب ياءا إذا كانت عين المضارع مكسورة ( قَاسَ – يَقِيسُ ) , و تبقى على حالها إذا كانت عين المضارع مفتوحة ( نَالَ – يَنَالُ )

ما كانت لامه ( آخره ) حرف علة , ( سَعَى )

اللفيف : و هو ما كانت فاؤه و لامه أو عينه و لامه حرفي علة , ( وَفَى , هَوَى )

عند تصريف المثال تحدف فاؤه في المضارع و الأمر إذا كان مجردا ثلاثيا

و نلخص أهم نقاط هذا الدرس في الخطاطتين التاليتين :

تطبيقات

حقوق المرأة

الفهم

تتنافى : تتناقض و تتعارض / يتنافى التمببز العنصري مع حقوق الأنسان

يدّعي : يزعم / يدّعي المسيح الدجّال أنه رسول

الإضطهاد : الأذى بسبب المذهب أو الدين / يعاني الأفارقة من إضطهاد الأوروبيين

نكسه : قلبة على الرأس , و جعل الأسفل الأعلى و المقدمة المؤخرة / نكس الطفل الكأس

يمكن للمرأة أن تشارك في الضالح العام : بالخدمة و الفكر و الإرشاد

مراكز العمل التي يمكن أن تشغله المرأة في المجتمع : المركز الإجتماعي و الساسي و الإقتصادي في الحماعة و الدولة يرجع ما يدعيه الناس نقصا في المرأة : إلى آثار ما صنعته أجيال الإضطهاد و عصور الإنحطاط

يجب أن تتمتع المرأة : بما يتمتع به الرجل من حقوق

تعدّ المرأة للقدرة على أداء ما يطلب منها : بإفساح المجال

الشكل

إِنَّ مِنْ حَقِّ اَلْمَرْأَةِ أَنْ تَتَسَاوَى مَعَ الرَّجُلِ اَلْمُسَاوَاةُ اَلَّتِي لاَ تَتَنَافَى مَعَ طَبَائٍعِ اَلْأَشْيَاءِ , وَ لِذَلِكَ يُمْكِنُهَا أَنْ تُشَارِكَ فِي اَلصَالِحِ اَلْعَامِّ بِاَلْخِدْمَةِ وَ اَلْفِكْرِ وَ اَلْإِرْشَادِ , يُمْكِنُهَا أَنْ تَشْغَلَ مَرْكَزَ اَلْعَمَلِ اَلْإِجْتِمَاعِيِّ وَ اَلْإِقْتِصَادِيِّ وَ اَلسِّيَاسِي فِي اَلْجَمَاعَةِ وَ اَلدَّولَةِ , وَ كُلُّ مَا يَدَّعِيهِ النَّاسُ نَقْصاً فِي اَلْمَرْأَةِ عَنْ مُسْتَوَى اَلْقُدْرَةِ اَلْمَوْجُودَةِ عِنْدَ اَلرَّجُلِ فَلَيْسَ إلَّا مِنْ آثَارِ مَا صَنَعَتْهُ أَجْيَالُ اَلْإِضْطِهَادِ وَ عُصُورِ اَلْإِنْحِطَاطِ , وَ إِنَّ اَلْمَرْأَةَ لَقَادِرَةً , إِذَا تُرِكَتْ وَ شَأْنَهَا , أَنْ تَصِلَ لِلْقِيَامِ بِجَلاَئْلِ اَلْأَعْمَالِ وَ مُهِمَّاتِ اَلْأُمُورِ

التطبيقات

تستطيع

يجب

تصل

تشارك

يمعن

تشغل

الفعل

تَسْتَفْعِلُ

يَعِلُ

تَعِلُ

تُفَاعِلُ

يُفْعِلُ

تَفْعَلُ

وزنه

معتل أجوف

معتل مثال

معتل مثال

صحيح سالم

صحيح سالم

صحيح سالم

نوعه

الغائبة

الغائب

المخَاطَبة

المخاطَب

المتكلم و المتكلمة

تَصْنَعُ

يَصْنَعُ

تَصْنَعِينَ

تَصْنَعُ

أَصْنَعُ

المفرد

تَصْنَعَانِ

يَصْنَعَانِ

تَصْنَعَانِ

تَصْنَعَانِ

نَصْنَعُ

المثنّى

يَصْنَعْنَ

يَصْنَعُونَ

تَصْنَعْنَ

تَصْنَعُونَ

نَصْنَعُ

الجمع

نا الدالة على الفاعلين : أَعَدَدْنَا

التاء المتحركة : أَعَدَّتْ

نون النسوة : أَعْدَدْنَ

المضارع

الماضي

تَصِلُ المرأة المغربية إلى مراكز القرار

وصلت المرأة المغربية إلى مراكز القرار

تَرٍدُ على مجتمعنا عادات غير مألوفة

وردت على مجتمعنا عادات غير مألوفة

تَسِعُ رحمة الله كل شيء

وسعت رحمة الله كل شيء

يَجِبُ أنْ يَتَمَتَّعَ اَلنِّسَاءُ بِمَا يَتَمَتَّعُ بِهِ اَلرِّجَالُ مِنْ حُقُوقٍ , وَ أَنْ يَقُمْنَ بِمَا يَقُومُونَ بِهِ مِنْ وَاجِبَاتٍ , وَ لِكَي يَسْتَطِعْنَ ذَلِكَ يَجِبُ أَنْ يُفْسَحَ لَهُنَّ اَلْمَجَالُ وَ تُعْدَدْنَ لِلْقُدْرَةِ عَلَى أَدَاءِ مَا يُطْلَبُ مِنْهَا

قراءة شعرية

أفصح الناطقين

دلالة العنوان

من حيث المبنى : جملة إسمية

و من حيث المعنى : التمييز بالحكمة في الكلام الذي يخلو من الأخطاء

المفردات المرتبطة بالمجال الديني

الأنبياء , أذّن للرحمان , التقوى , الله

دلالة الصورة

مشهد شروق الشمس الذي يرمز لنور الإسلام

بداية النص

محمد صفوة البارئ : محمد أفضل الناس

الحرف الذي تنتهي ته أبيات القصيدة

الحرف الذي تنتهي ته أبيات القصيدة هو حرف المبم و هي القافية

نوعية النص

النص عبارة عن قصيدة شعرية في مدح الرسول صلّى الله عليه و سلم , و الشعر هو كلام موزون و له قافية

تلخيص الأفكار الأساسية

محمد خير البشر و بعث رسولا لنشر الدعوة الإسلامية مما آثار غضب قريش فحاربته

وصف أخلاق الرسول عليه السلام , فقد كان يلقب بالأمين , و وصف معجزته القرآن التي تصلح لكل زمان و مكان

وصف مزايا القرآن الكريم فهو دستور المسلمين الذي يجمع بين التشريع و الهداية

أكتشف النص

أرى في المشهد : نور الشمس يضيئ الأرض رامزا إلى نور الإسلام

معنى العنوان : رجلا له لسان ينطق بالحق و بالمنطق و بالكلمة الطيبة

يبتدأ النص بإسم : أن النص كله يدور حول هذا الإسم و عن التحدث عنه

بعض المفردات المرتبطة بالمجال الديني : البارئ , رحمة , الرحمان , قدسية , الهادي , أمين , الأنبياء , الآبات , الحق , التقوى

الحرف الذي تنتهي به أبيات هذه القضيدة : هو حرف الميم

عنوان آخر للنص : نور يضيئنا

الفهم و التحليل

الحادثة التي يشير إليها الشاعر في البيت الثاني : نزول جبريل على الرسول صلّى الله عليه و سلم

كان موقف قريش من دعوة الرسول عليه السلام : محاربتها و الإعراض عنها

معجزة الرسول عليه السلام هي القرآن الكريم , و يصفها الشاعر بإنه كتاب غير منصرم و آياته كلما طال الأمد جدد

تشير تهاية القصيدة إلى حديث الرسول و تأثيره , فحديث الرسول يحي القلوب و ميت الهمم

يدور النص حول مدح الرسول , ادلة على ذلك من النص : يا أفصح الناطقين الضاد قاطبة , فاق البذور و فاق الأنبياء , مجمد صفوة البارئ

ينقسم النص إلى ثلاث وحدات :

الوحدة الأولى : وصف الرسول عليه السلام و تبيين مكانته بين الرسل الآخرين حيث أنه أفضلهم و أفصحهم

الوحدة الثانية : وصف معجزة الرسول عليه السلام حيث أنه كتاب غير منصرم

الوحدة الثالثة : مدح الرسول عليه السلام و وصف كللامه و نطقه و تأثيره على النفوس

العلاقة بين المشهد و القصيدة : أن المشهد يرمز إلى رسالة محمد و القصيدة تصفه و تمدحه , فكلاهما تجتمع على الرسول صلوات الله عليه

التذوق

في البيت الثالث صورة جميلة إستهلها الشاعر بفعل " أذّن " :

المعنى الحقيقي لهذا الفعل : الدعوة إلى شيئ محمود , و علاقته بالمعنى الذي أعطاه الشاعر له : الدعوة إلى الله

الكلمات الأخرى التي تناسب هذا الفعل في نفس البيت : النّغم , أسماع , إمتلأ

في البيت التاسع إستخدم الشاعر كلمتين مضادتين هما : جدد/ قدم . و نماذج أخرى : طآل/ إنصرم , حي/ ميت

يشبه الشاعر في البيت الحادي عشر حديث الرسول بالشهد , فالعلاقة هي : أن المُشبه و المُشبه به يجتمعان في الحسن و الطيبة , و قد إستعمل الشاعر كلمة " الذائق " لكي يعبر على أن حديث الرسول عليه السلام إذا لم تكن ذائقا في حسك فإتك لن تستطيع فهمه

قراءة مسترسلة

اليتيم

دلالة العنوان

من حيث المبنى : خبر لمبتدأ محذوف

من حيث المعنى : طفل فقد والديه قبل بلوغه

دلالة الصورة

صورة للكعبة و الناس يطوفون حولها

مصدر النص

على هامش السيرة و هو كتاب يسجل يسجل سيرة الرسول عليه السلام , يتميز بالأسلوب الحسن و الخيال المستغل

نوعية النص

السيرة أو الترجمة فن أدبي قديم يندرج في باب التاريخ و هي نوعان : ذاتية , يسجل فيها الكاتب أحداثا عاشها ( الأيام ) طه حسين ؛ و غير ذاتية , يسجل أحداث غيره كسيرة الرسول صلّى الله عليه و سلم

الفكرة العامة

يلخص النص الأحداث التي سبقت مولد الرسول عليه السلام و التي واكبت مولده و التي كانت محزنة

تلخيص الأفكار الأساسية

البيئة المكانية هي مكة و علاقتها بالصورة وجود الكعبة بها و نزول الإسلام بها

البيئة الزمانية هو عام الفيل و فيه هزمت قوة أبرهة و فيه ولد الرسول صلّى الله عليه و سلم

الشخصيتان اللتان لم تشارك قريش فرحتها هما : آمنة بنت وهب و عبد المطلب و تجمع بينهما علاقة المصاهرة و الحزن على وفاة عبد الله

نسب الرسول عليه السلام هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد المناف

مميزات النص

إعتمد النص على السرد و الحوار

قيمة النص

دينية

أكتشف النص

يوحي العنوان : إلى أن شخصا فقد أباه أو أمه أو كلاهما

أفهم من عنوان مصدر النص : أن الرسول عليه السلام كان يتيما قبل أن يولد

عتد قراءة السطر الأول من النص , تعرّفت أن مكة هي بيئته المكانية , و علاقة المشهد بها أنه يعطي صورة من هذا المكان

المقصود باليتيم : هو الرسول عليه السلام

البيئة الزمانية للنص : قبل ولادة الرسول عليه السلام و حين مولده

نوعية النص : سيرة تاريخية و دينية

أفهم

الحدث المهم الذي يشير إليه بداية النص : إنتصار الله سبحانه على جيوش الحبشة الطغاة

الشخصيتان اللتان لم تشارك قريش فرحتهما هما : عبد المطلب بن هاشم  و آمنة بنت لهب و العلاقة التي تجمعهما علاقة مصاهرة

القوة الني يتحدث عنها الشيخ هي : قوة الله سبحانه و تعالى و مظاهرها الطير الأبابيل التي رمت على طغاة الحبشة حجارة من سجيل

مات عبد الله في ظروف قاسية

أحاطت بمولد رسول الله علامات و معجزات من بينها : أم آمنة لم تكن تتألم أتناء الولادة و كانت تنام نوما حلو الأحلام

كان تأثير ولادة الصبي على الشيخ : فرح حتّى نسي همومه

تسب النبي من خلال النص : محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد المناف

في رحاب النص

ربط الكاتب بين هجوم الحبشة على الكعبة و مولد الرسول عليه السلام : لأن حدوهما كانا في وقت متقارب

أستخلص من مشاعر الأم أنها لم تكن سعيدة و لا حزينة قي وقت واحد , و من جهة ثانية كانت سلوك الشيخ حسنة بفعل مولد حفيده و وفاة إبنه

الشخصيات الرئيسية في النص : عبد المطلب بن هاشم و آمنة بنت لهب , أما الشخصيات الثانوية : أهل مكة و أهل عبد المطلب

يتضمن النص قيما عديدة , منها ما يرتبط بالمجال الديني : إنتصار الله على الكفار , و صبر أهل عبد الله

"عصف ماكول" عبارة إقتبسها الكاتب من سورة الفيل , و علاقة هذه السورة بالنص : أن كلاهما تتضمن قصة إنتصار الله على جيوش الحبشة

ميلاد الرسول صلّى الله عليه و سلم لا يشكل بداية التاريخ الإسلامي , فالحدث الذي إرتبطت به تلك البداية : هجرة الرسول عليه السلام من مكة إلى المدينة